رئيس التحرير: عبدالله محمد النيباري صدر العدد الاول في 22 يونيو 1962 الأربعاء 25 أبريل 2007
العدد 1771

فضاءات

ملحوظات... تدعونا للحوار!!!

 

د· نادر القنة

نتمنى على الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب· أن تعقد جلسة حوارية مع أهل الاختصاص والشأن في التجربة المسرحية، من أجل تقييم واقع الدورة التاسعة من مهرجان الكويت المسرحي ودراستها من مختلف زواياها الفنية، والفكرية، والثقافية، والتنظيمية· رغبة بوضع الحلول المناسبة في الدورات المقبلة، وعدم الوقوع في بعض الإخفاقات التي حدثت في هذه الدورة· ونشير هنا إلى بعض الجوانب المهمة التي نتمنى إعادة دراستها على نحو جيد:

1- موضوع الاستضافة··· جميل جدا أن يكون لدينا هذا العدد من الضيوف المسرحيين الخليجيين والعرب· ولكن ما قيمة وجود ضيف غير فاعل في المهرجانات سواء في الندوات الفكرية أو التطبيقية؟ بعض الضيوف جاءوا وذهبوا من غير أن نسمع لهم صوتا، أو نقف عند وجهة نظرهم في ما تم تقديمه· وبعض الضيوف لم يستثمر بشكل جيد بما يتناسب وإمكاناته العلمية وتجربته الخبروية· والأمثلة في ذلك كثيرة، لا يتسع المجال لحصرها وذكرها·

2- إدارة الندوات··· وقد أسندت في جلها إلى غير أهلها، سواء في ما يتصل بالندوات الفكرية أو التطبيقية· ولولا حكمة وحنكة بدر الرفاعي، ومديرة المهرجان كاملة العياد، وحمد الرقعي، وجابر العنزي لانتهت بعض الجلسات نهاية غير سعيدة· خاصة وأن بعض مدراء الجلسات تعمد - عن قصد - توجيه إهانات مبطنة إلى المتحدثين والمناقشين، ومنهم من تعامل باستفزاز مع الضيوف، وكأنه المالك الحقيقي لهذه الندوات· ومنهم من أعلن انحيازه بشكل واضح إلى متحدثين على حساب آخرين··· حيث تدخلت في ذلك عوامل شخصانية كثيرة· ويمكن العودة في هذا الجانب إلى تسجيلات المهرجانات· ولا يتسع المجال هنا للخوض في تفسير وشرح هذا الجانب·

فجميع ما حدث كان يتم على مسمع ومرأى قيادات المجلس، وإدارة المهرجان·

3- النظر بشكل جدي في تقييم مستوى نشرة المهرجان التي افتقدت إلى جوانب مهنية وموضوعية كثيرة· فليس من المعقول أن يتم الاحتفاء ببعض الضيوف على حساب الآخرين، دون اعتبار لمعادلة أن الجميع ضيوف الكويت· والأمر كذلك ليس من مبرر يدعو القائمين على النشرة إغفال مداخلات البعض من الناشطين في الندوات الفكرية والتطبيقية، وإسقاط مقولاتهم النقدية، مقابل الاهتمام بضيوف آخرين، من غير معيارية مهنية· كأن النشرة ملكية خاصة لمن يديرها··· وبالتالي فقدت حياديتها في التوثيق، والتسجيل·

4- لا نرى مبررا موضوعيا أو مهنيا يدعو إلى تكرار وجود أعضاء لجنة التحكيم في دورات متتالية، أو متقاربة· فهناك من أنُيطت له مسؤولية التحكيم في الدورة الثامنة، وتكرر وجوده في التاسعة· وهناك من ساهم في تحكيم الدورة السابعة ثم أعيد اختياره في التاسعة· فهذه الاختيارات المتكررة أدت إلى حرمان آخرين من المشاركة في لجنة تحكيم مهرجان الكويت· وبالتالي عدم توسيع رقعة المشاركة لأكبر عدد من الخبرات المسرحية الخليجية والعربية·

5- ضرورة إعادة النظر في مبدأ فلسفة منح الجائزة في المهرجان··· كونها جائزة تنافسية تأتي عبر استحقاقات إبداعية، وليس تحصيل حاصل، تبعا لأفضلية ما هو كائن، لذلك، لابد من تفعيل مبدأ (حجب الجائزة) إذا لم يتوافر العنصر الذي يستحقها بفعل التميز والإبداع فقط· أما عكس ذلك فإنه سيكرس مبدأ الحصول على الجائزة (بفعل تحصيل الحاصل)·

6- بعض الأوراق في الندوة الفكرية لم تشتغل على العنوان المطروح· وبعض المداخلات تجاوزت نسق الندوة ذاتها··· فاستهلكت الوقت من غير فائدة تذكر، وأضاعت الفرصة على أوراق ومداخلات أخرى كانت في صلب الموضوع والقضية·

7- بدأت الندوة الفكرية وانتهت من غير الخروج بتوصيات، وبيان ختامي·· وكأنها لم تعقد·

 drnader@maktoob.com

طباعة  

نهاية توفيقية سعيدة لمهرجان الكويت المسرحي التاسع
 
تصاميم (المحمديات) ملك للعالم أجمع
 
فرقة مسرح الخليج تحتفي بعرض "غسيل ممنوع النشر"
 
الفيلم الصهيوني الكوميديا 300 يزور التاريخ
 
افتتاح معرض الفن التشكيلي المشترك بجامعة الكويت